مصدر الصورة Corbis Royalty Free Image caption مخاوف من حقن الناس كميات كبيرة من النيكوتين في أجسادهم

حظرت فرنسا بيع منتجات النيكوتين عبر الإنترنت ووضعت قيودا على بيعها في الصيدليات ، بعد أن رجّح باحثون أن النيكوتين قد يلعب دورًا في الحماية من فيروس كورونا.

ويشمل الحظر منتجات مثل علكة النيكوتين والمواد اللاصقة التي تساعد الناس على الإقلاع عن التدخين.

وأشارت بيانات صادرة عن مستشفى في باريس الأسبوع الماضي إلى أن عدد الذين احتاجوا لعلاج من فيروس كوفيد -19 هو أقلّ لدى المدخنين. لكن التجارب مستمرة في فرنسا.

وأعلنت فرنسا عن ما يقارب 22 ألف حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا منذ بداية تفشي المرض في وقت سابق من هذا العام.

وتدرس السلطات خطة لرفع الإغلاق تدريجيًا بدءاَ من 11 مايو/أيار.

ما هي القيود الجديدة على النيكوتين ؟

تقول الحكومة الفرنسية إنه لن يُسمح للأشخاص بشراء هذه المنتجات لمدة شهر واحد فقط..

يمكن القيام بذلك فقط من خلال الصيدليات - مع تدوين كل عمليات شرائها.

والهدف هو منع الناس من ضخّ الكثير من النيكوتين في أجسادهم ، على أمل حماية أنفسهم من فيروس كورونا. وكذلك حماية إمداد الأشخاص الذين يحتاجون إليه ، بحسب لوسي ويليامسون مراسلة بي بي سي في باريس.

ما سبب كلّ هذا؟

السعي خلف منتجات النيكوتين برز هذا الأسبوع بعد أن لاحظ الباحثون انخفاض نسبة المدخنين بين أولئك الذين تمّ إدخالهم إلى المستشفى مع Covid-19.

ومن المفترض اختبار النظرية القائلة بأن النيكوتين يمكن أن يلعب دورًا في منع الفيروس في مستشفى في باريس من خلال استخدام لصقات النيكوتين.

وقال كبير مسؤولي الصحة في الحكومة إن الدراسة مثيرة للاهتمام لكنه حذر أيضاً من أن التدخين يقتل 75 ألف شخص سنويا في فرنسا. ومن أن المدخنين الذين بفيروس كوفيد - 19 تظهر لديهم أعراض أكثر خطورة.